واعجبي! دكتور وتدخن؟

IMG_0306.JPG

كلما أمضيت سنة دراسية وتعمقت بالتخصص زادت الضغوط وازداد عدد المدخنين من حولك في المجال الصحي من الأطباء واتحدث عن اطباء المستقبل تحديداً

فكلما زاد عدد المدخنين منهم كلما زاد اصراري على عدم التدخين رغم الضغوط التي نواجهها..لا أبرر لهم! لكن في الحقيقة الضغوط العملية والنفسية خلال الدراسة تٌعد سبباً رئيسياً في ذلك وهذا ما أثبتته الأبحاث ونجد أيضاً بحوثاً أجرتها مجلات امريكية على نسبة الاطباء المدخنين فوجدوا ان نسبة اطباء جراحة القلب هم اكثر الاطباء تدخيناً ويرجع السبب لمشاق عملهم وصعوبته الكبيرة.

هنا نجد التناقض التام حيث انهم ينقذون ارواح كثيرة من الموت بحول الله لكنهم لم يراعو حق انفسهم حيث انهم افنوا كامل حياتهم للعلم والدراسة ومع ذلك عرضوا انفسهم لخطر التدخين الذي يعرفونه جيداً أكثر من أي شخص آخر.

لن اتكلم عن المثالية في هذا الموضوع ولن أتكلم بلسان الشخص الناصح! لكن ما شد انتباهي هو أن بعض المقولات شائعة بالمجتمع تقول “اذا كنت طبيب وتدخن فبماذا نفعك علمك؟”ولكنني هنا اخالف بعض من ينتقد..وكل شخص معرض للانتقاد لكن يجب ان تبقى صفة التقدير والاحترام لصاحب هذه المهنة موجودة في كل الاحوال.

عموما..مؤمن ان ذلك ابتلاء..فاللهم عافهم ولا تبلانا..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s